gamal abd alrahim.............................جمال عبد الرحيم

...... وما استعصى على قوم منال اذا الاقدام كان لهم ركابا

الاثنين، أغسطس 20، 2007

التحرش الجنسى

يبدو أننا أمام ظاهرة خطيرة.. ظاهرة مؤسفة.. ظاهرة جديدة علي مجتمعنا الشرقي. ألا وهي ظاهرة التحرش الجماعي.. تلك الظاهرة التي انتشرت مؤخراً بسبب ما تبثه الفضائيات طوال 24 ساعة من أغاني فيديو كليب وأفلام تعتمد علي العُري والرقص والإثارة علاوة علي الكلمات الهابطة التي تحمل إيحاءات جنسية.. تلك الظاهرة التي أخذت تطفو علي السطح بسبب الملابس الساخنة والمثيرة التي ترتديها الراقصات والمطربات في حفلاتهن أمام الشباب. لم تمض عدة شهور علي أحداث التحرش الجنسي بوسط البلد التي تسببت فيها الراقصة دينا بعد أن قامت بوصلة رقص أمام إحدي دور العرض بشارع طلعت حرب حتي فوجئنا يوم الأربعاء الماضي بواقعة اعتداء وتحرش جماعي تعرضت له المطربة اللبنانية مروي عقب حفل أقيم علي مسرح شاطئ النخيل بمدينة الإسكندرية. ورغم أن المطربة اللبنانية مروي نفت واقعة التحرش بها والاعتداء عليها إلا أن شهود العيان منهم أصدقاء والصور التي نشرتها الصحف تؤكد أنها تعرضت بالفعل لهذا الاعتداء عقب انتهاء الحفل الذي حضره أكثر من 20 ألف متفرج. المطربة مروي كانت ترتدي فستاناً مثيراً وترقص علي المسرح بصورة فاضحة. وتغني أغنيتها "انت ما بتعرفش" وما تحمله من إيحاءات جنسية.. وبدأ الاعتداء حينما حاول بعض الشباب الصعود علي المسرح أثناء غناء "مروي" محاولين لمس جسدها وعقب انتهائها من أداء فقرتها واصل الشباب محاولاتهم مستغلين الزحام الشديد حولها وقاموا بالتحرش بها والاعتداء عليها في الوقت الذي فشل فيه الحراس الشخصيون ورجال الشرطة في حمايتها من التحرش واضطروا إلي إدخالها إلي إحدي الشقق المجاورة للشاطئ الذي أقيم عليه الحفل وظلت بداخلها حتي اليوم الثاني. المصيبة أن المطربة اللبنانية "الخليعة" مروي أدلت بتصريحات غريبة عقب تعرضها للتحرش والاعتداء عليها. زعمت فيها أن الفستان الذي كانت ترتديه "محتشم" ولم يكن سبباً في إثارة غرائز الشباب!!.. وأن أغنيتها "انت ما بتعرفش" محترمة ولا تحتوي علي إيحاءات جنسية!!.. بالطبع لا يمكن أن يبرر أحد ما فعله الشباب من اعتداء وتحرش بالمطربة مروي. لأن هذا يتنافي تماماً مع تقاليدنا الشرقية وديننا الإسلامي الحنيف.. وفي نفس الوقت لا يمكن أن نبرئ ذمة المطربة اللبنانية أو نتعاطف معها أو نلتمس لها العذر. فهي ليست ضحية أو مجنياً عليها. بل إنها متهمة ومسئولة عما حدث لأنها تقدم أغاني خالية من المضمون واللحن والكلمة تعتمد علي الإثارة فقط بالرقص والعري واتباع تقاليع غريبة علي مجتمعنا الشرقي.. نعم مسئولة لأنها تعتمد علي الرقص والأداء الجسدي والملابس الفاضحة.. متهمة لأنها حولت الفن إلي سلعة تروج لها تجارياً بالاعتماد علي جسدها العاري. الخطورة أن نقابة المهن الموسيقية تسمح لراقصات الملاهي الليلية أو مطربات الكباريهات بالعمل في مصر من خلال تصاريح عمل مؤقتة أو سنوية مقابل مبالغ مالية وتغض النقابة الطرف عن الممارسات التي يقمن بها وتتسبب في إثارة الغرائز والتدني بالذوق والأخلاق من خلال الحفلات. أتمني من نقابة المهن الموسيقية أن تتخذ إجراءات حاسمة لمواجهة ظاهرة المطربات العاريات وأن تقلد نقيب الفنانين السوريين "صباح عبيد" الذي أصدر قراراً بمنع هيفاء وهبي وأليسا وروبي من الغناء في سوريا للحد من التلوث الأخلاقي الذي يسببه الغناء الذي ينتمي إلي العري أكثر من انتمائه إلي فن الغناء "علي حد قوله". وأتمني من حكومتنا الموقرة سرعة التدخل لمنع حفلات المطربات العاريات واتخاذ الإجراءات اللازمة للرقابة علي مثل هذه الحفلات وإحالة المسئولين عنها للتحقيق. يا سادة: العري يبث يومياً علي مرأي ومسمع من أطفالنا وشبابنا من خلال أغاني الفيديو كليب علي الفضائيات التي يقدمها من يطلقون علي أنفسهم "فنانين" أو يطلق عليهم البعض "نجوم" وأقول لهم: نعم هم "نجوم" بعد أن أصبحوا ضيوفاً علي صفحات الحوادث والقضايا متهمين في قضايا دعارة وآداب وتهرب ضريبي وفضائح وتزوير وتدليس ونصب.. المصيبة أن هؤلاء هم النماذج التي يقتدي بها الشباب!!.. وفي النهاية.. يبقي سؤال مهم: ماذا لو صح ما يتردد حالياً عن اختيار المطربة اللبنانية مروي لإحياء حفل ليالي التليفزيون بمارينا قريباً؟!.. والإجابة ببساطة شديدة.. هي أن التليفزيون المصري في هذه الحالة يبقي "ما بيعرفش" يختار!!!...