gamal abd alrahim.............................جمال عبد الرحيم

...... وما استعصى على قوم منال اذا الاقدام كان لهم ركابا

الخميس، مايو 17، 2007

مجلس عارف نور السجن

تلقيت رداً من الزميل والصديق يحيي قلاش سكرتير عام نقابة الصحفيين علي ما كتبته في الأسبوع الماضي تحت عنوان "مجلس.. مش عارف" الذي أشرت فيه إلي تقاعس مجلس النقابة عن اتخاذ موقف تجاه المخاطر التي يتعرض لها كل من الزميلين أيمن نور وأحمد عزالدين في محبسيهما.. وتطرقت فيه إلي الخلافات والصراعات التي شهدها الاجتماع الطاريء لمجلس النقابة الذي عقد يوم 31 يناير الماضي بين الزملاء أعضاء المجلس بشأن تمرير منحة أمريكية لتدريب الصحفيين. أكد الزميل يحيي قلاش أن مجلس النقابة أصدر بيانا بتاريخ 1 فبراير الحالي ناشد فيه الرئيس مبارك التدخل بما له من صلاحيات للافراج الصحي عن الزميل أيمن نور.. وأعرب المجلس عن قلقه العميق لما تتعرض له حياة الزميل من مخاطر بعد أن ساءت حالته الصحية في السجن بدرجة كبيرة نتيجة الأمراض المصاب بها وحاجته الماسة لرعاية صحية مكثفة لا تتوافر داخل السجن. وأوضح قلاش أن مجلس النقابة طالب المجلس القومي لحقوق الإنسان والنقابات وكافة المنظمات المصرية المعنية بحقوق وحريات الإنسان التضامن مع مساعي نقابة الصحفيين في هذا الصدد والتمكين الفوري للزميل من تلقي العلاج والرعاية الصحية الضرورية لانقاذ حياته والسماح له بالانتقال إلي المستشفي الملائم لحالته ولو علي حساب أسرته. وأشار سكرتير عام نقابة الصحفيين إلي أن بيان المجلس تضمن كذلك أن نقابة الصحفيين استقبلت بدهشة واستياء شديدين نبأ اعتقال الزميل أحمدعزالدين بعد ساعات من قرار محكمة جنايات القاهرة بالافراج عنه وأن النقابة تشعر بقلق عميق علي الزميل بعد أن ساءت حالته الصحية التي اطلع عليها عضوان من مجلس النقابة زاراه في مبني نيابة أمن الدولة.. وطالبت النقابة بسرعة الإفراج عن الزميل عزالدين والالتزام بتنفيذ أحكام القضاء وعدم ملاحقة أصحاب الرأي وإيقاف التعامل معهم بالأساليب القمعية. وذكر الزميل يحيي قلاش في رده أنه قام بصحبة نقيب الصحفيين جلال عارف ووكيل النقابة الزميل صلاح عبدالمقصود بزيارة أيمن نور بسجن مزرعة طرة بعد التقارير التي تحدثت عن تدهور حالته الصحية ومنعه من الكتابة إضافة إلي منعه من الاتصال بمحاميه أو حضور جلسات المحاكمة في القضايا المرفوعة ضده من قبل بعض الخصوم. واختتم سكرتير عام نقابة الصحفيين رده بأن وفد النقابة زار الزميل أحمد عزالدين المعتقل علي ذمة قضية الإخوان المسلمين بسجن طرة أيضا وتابع حالته الصحية بعد إصابته بانزلاق غضروفي حاد وطلب الوفد من إدارة السجن توفير الرعاية الصحية اللازمة له. في البداية أشكر الزميل يحيي قلاش علي توضيحه لموقف النقابة تجاه المخاطر التي يتعرض لها الزميلان أيمن نور وأحمد عزالدين في محبسيهما.. وفي نفس الوقت هناك بعض الملاحظات لابد من الاشارة إليها: أولا: ما دفعني إلي الكتابة في هذا الموضوع كان بسبب غيرتي علي مهنتنا النبيلة وحرصي الشديد علي حياة الزميلين المحبوسين بصرف النظر عن انتماءات كل منهما السياسية. ثانيا: لم ينف الزميل يحيي قلاش ما حدث في اجتماع مجلس النقابة الطاريء من خلافات وصراعات بين الزملاء أعضاء المجلس بشأن المنحة الأمريكية الأخيرة أو المنحة الألمانية منذ عام ونصف تقريبا. ثالثا: لم ينكر سكرتير عام النقابة ما أكدته من تغيب ستة من أعضاء المجلس عن حضور هذا الاجتماع الطاريء المهم بل هو يعلم أن هناك العديد من جلسات المجلس ألغيت بسبب عدم اكتمال النصاب القانوني للأعضاء وهو يعلم أيضا أن بعض الزملاء أعضاء المجلس لم يشاركوا في حضور اجتماعات الجمعية العمومية للنقابة التي عقدت في شهر مارس من العام الماضي من أجل المطالبة بإلغاء الحبس في قضايا النشر واقرار لائحة جديدة لأجور الصحفيين.. وهو يعلم كذلك أن أحد الزملاء أعضاء المجلس لم يدخل مبني النقابة منذ عامين تقريبا!! رابعا: أعتقد أن جميع الصحفيين يعلمون جيدا أن مجلس نقابتهم الموقر منقسم إلي فريق "إخواني" وآخر "ناصري" وثالث "أمني"!! خامسا: أعتقد كذلك أن سكرتير عام النقابة الزميل يحيي قلاش يتفق معي تماما في العديد من النقاط المهمة التي أشرت إليها في الأسبوع الماضي وخاصة ظاهرة القيد العشوائي بجداول النقابة وضرورة تطبيق لائحة الأجور الجديدة التي أقرتها الجمعية العمومية في مارس الماضي وعدم تطبيق قانون النقابة وميثاق الشرف الصحفي حيال العديد من القضايا المهمة واتخاذ اجراءات حاسمة ورادعة ضد المخالفين الذين يعملون بالإعلانات أو يصدرون الصحف الصفراء المليئة بالشائعات والصور المخلة والأخبار المثيرة دينيا وجنسيا وسياسيا وكذلك رؤساء مجالس إدارات رؤساء تحرير الصحف الذين يحرمون الصحفيين من الكتابة وأيضا عدم تصدي النقابة لانتشار ظاهرة من يمارسون المهنة دون أن يكونوا مقيدين بجداول النقابة وإخطار النيابة العامة لتحريك الدعوي الجنائية ضدهم. وفي النهاية أتمني من نقابتنا العريقة أن تقلد نقابة "الراقصات" التي تحظر علي غير أعضائها ممارسة الرقص!!!!