gamal abd alrahim.............................جمال عبد الرحيم

...... وما استعصى على قوم منال اذا الاقدام كان لهم ركابا

الثلاثاء، سبتمبر 18، 2007

الموت برآ وبحرآ !!

رغم الأزمات المرورية الطاحنة التي تشهدها شوارع القاهرة طوال اليوم.. ورغم تكرار حوادث الطرق التي تحصد أرواح العشرات من الأبرياء يومياً إلا أن المشكلة قائمة. أعلم جيداً أن هذه ليست المرة الأولي. ولن تكون الأخيرة التي نتحدث فيها عن مشكلة المرور وحوادث الطرق.. تلك المشكلة التي تؤدي إلي خسائر بشرية واقتصادية فادحة. بل تحولت إلي ظاهرة تعد الأكثر رعباً بعد أن أصبحت تحتل المرتبة الثانية بعد الأمراض في أسباب الوفاة.. تلك المشكلة التي عجزت الحكومة عن مواجهتها أو الوصول إلي أية حلول لها. يوم الخميس الماضي كنت ضيفاً في القناة الاقتصادية العربية "ABC" بصحبة الدكتور أسامة عقيل أستاذ الطرق والمرور بهندسة عين شمس واللواء مجدي الشاهد خبير المرور المعروف لمناقشة مشكلة المرور وحوادث الطرق في مصر.. بالطبع اختلفت الآراء حول أسباب تلك المشكلة الخطيرة منها عدم تفعيل قانون المرور علي السيارات المخالفة والسرعة الجنونية من السائقين وسوء حالة الطرق وعدم الالتزام بآداب وقواعد المرور.. ولكن الآراء اتفقت علي ضرورة البحث عن الحلول المناسبة للتصدي لهذه الظاهرة الخطيرة التي تحصد الأرواح من الأبرياء علي الطرق وتؤدي إلي خسائر اقتصادية باهظة. الدكتور أسامة عقيل اقترح ضرورة التوسع في وسائل النقل الجماعية وإنشاء خطوط جديدة لمترو الأنفاق علاوة علي نقل بعض الوزارات والمصالح الحكومية إلي المدن الجديدة.. اللواء مجدي الشاهد فجر مفاجأة مذهلة بأن المجلس الأعلي للمرور لم يجتمع لمناقشة المشكلة منذ سنوات طويلة!!.. وأكد أن سيارات النقل وراء معظم الحوادث التي تقع علي الطرق وتؤدي إلي حصد أرواح الأبرياء. ولأن قضية حوادث الطرق أخطر بكثير من مشكلة تكدس المرور بشوارع القاهرة فقد تحدثت عنها باستفاضة وذكرت أن الطرق السريعة تحولت إلي مصيدة للقتلي للعشرات يومياً وأصبح من المألوف أن يشاهد المارة سيارات الإسعاف وهي تجوب الطرق ليل نهار إما لنقل قتلي أو جرحي أو الاسراع لإنقاذ ما يمكن إنقاذه.. أصبح من المألوف أن نشاهد السيارات المهشمة علي الطرق وقد اصطبغ الأسفلت باللون الأحمر وتناثرت جثث وأشلاء الأبرياء.. قلت إن عدم تفعيل قانون المرور وكذا عدم تغليظ عقوبة القتل الخطأ علي السائقين المتهورين الذين يتسببون في إزهاق الأرواح وسوء حالة الطرق وانتشار المطبات الصناعية والعشوائية وزيادة المنحنيات الخطيرة بطول الطرق من أهم الأسباب التي تؤدي إلي زيادة حوادث الطرق. يا سادة: الأرقام والإحصائيات خطيرة ومذهلة ومخيفة.. حوادث الطرق تحصد أرواحاً يفوق عددها ضحايا الحروب وخسائرها 9 آلاف و60 ألف مصاب و5 مليارات جنيه سنوياً!!.. ورغم إهدار دم المصريين علي الطرق السريعة والبطيئة إلا أن الوزراء والمسئولين المعنيين بالقضية لا يعيرون الأمر اهتماماً مما يؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أن حياة المواطن المصري بلا ثمن. ونظراً لانتشار ظاهرة حوادث الطرق في مصر فقد حذرت الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وسويسرا رعاياها مؤخراً من خطورة الطرق المصرية وضرورة اتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة لتجنب الحوادث في الشارع المصري المحفوف بالمخاطر. أعتقد أن الأزمات المرورية التي تشهدها شوارع القاهرة طوال اليوم لها أسباب عديدة أهمها انتشار المواقف العشوائية وغياب الرقابة المرورية الصارمة وعدم وجود جراجات كافية وعدم قيام المحليات والمرافق بدورها لتفريغ الشوارع من الباعة الجائلين. ناهيك عن فوضي سائقي الميكروباص والتاكسي في الشوارع وعدم الالتزام بقواعد وآداب المرور. وفي النهاية يمكن القول إن مشكلة المرور تحتاج إلي تضافر كل الجهود لمواجهتها.. تحتاج إلي رقابة مرورية صارمة من رجال المرور.. تحتاج إلي تطبيق قانون المرور علي الجميع.. تحتاج إلي جهود المحليات والمرافق لإخلاء الشوارع من الباعة الجائلين.. تحتاج إلي التزام المواطنين بقواعد وآداب المرور.. تحتاج إلي تعزيز رجال المرور بأجهزة حديثة وسيارات وموتوسيكلات للسيطرة علي الاختناقات المرورية وضبط المخالفات. آخر كلام: * مواطن مصري آخر عرض "كليته" للبيع عبر إعلان نشره علي أحد مواقع الإنترنت لمروره بضائقة مالية.. يذكر أن أحد المواطنين كان قد وضع رقم تليفونه علي إعلان ولصقه علي جدار موقف سيارات الأجرة بميدان عبدالمنعم رياض لبيع "كليته" "بدون تعليق". * كتبت في هذا المكان منذ أسبوعين عن تكرار ظاهرة حوادث الغرق الجماعي في أعماق البحر المتوسط.. وفي الأسبوع الماضي نشرت الصحف غرق 14 شاباً وإنقاذ 129 آخرين أثناء محاولتهم الهجرة غير الشرعية إلي أوروبا.. "والحكومة تتفرج". * أعجبني قرار هيئة الاستثمار "المنطقة الحرة" بوقف تخصيص السيارات المجهزة للمعاقين بعد انتشار ظاهرة قيام المستوردين باستغلال حالات المعاقين واستيراد سيارات مجهزة معفاة من الجمارك ثم بيعها في السوق بأسعار مرتفعة لتحقيق أكبر ربح. * الدكتور طارق كامل وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات اعترف أخيراً بتدني مستوي خدمة شركات المحمول الثلاث وحذرهم من وقف السماح باستقبال مشتركين جدد.. يا ريت كمان توقف التعامل مع القدامي!!!!... * مسئول جديد بوزارة الثقافة "سقط" في قبضة الرقابة الإدارية بتهمة الرشوة. وزوج شقيقة فاروق حسني "سقط" أيضاً ولكن في انتخابات الحزب الوطني بالإسكندرية.. عموماً كله سقوط!!.. * عادت بسلامة الله إلي أرض الوطن "الطوابير" علي رغيف العيش بعد فترة غياب طويلة.. يا ريت الحكومة تضع "طوابير" الزيت والسكر والعدس والصابون علي قوائم ترقب الوصول بمطار القاهرة وتمنع دخولها البلاد!!..