gamal abd alrahim.............................جمال عبد الرحيم

...... وما استعصى على قوم منال اذا الاقدام كان لهم ركابا

الثلاثاء، أبريل 07، 2009

مغالطات زعيمة البهائية

مئات المكالمات الهاتفية تلقيتها طوال اليومين الماضيين تعقيباً علي الحلقة الخاصة باحتفالات البهائيين بعيد "النيروز" والتي أذيعت مساء السبت الماضي ببرنامج "الحقيقة" الذي يقدمه الكاتب الصحفي الزميل الصديق وائل الإبراشي علي قناة دريم الفضائية وكنت ضيفاً فيها.. الكل أجمع علي أن السماح للطائفة البهائية بالتجمع داخل حديقة الميرلاند بمصر الجديدة للاحتفال بعيدهم أمر خطير وغريب وغير مقبول بالمرة ويعد تحدياً صارخاً واستفزازاً لمشاعر المسلمين خاصة أن تلك الطائفة مرتدة عن الإسلام وترتبط بعلاقات وثيقة بالصهيونية وتدعمها إسرائيل. شعرت بسعادة بالغة من الاتصالات الهاتفية التي تلقيتها ليس لأنها حملت الكثير والكثير من التقدير لموقفي في مواجهة هؤلاء المرتدين عن الإسلام بل لأنها استنكرت ورفضت تصرفات تلك الفئة الضالة المنحرفة التي تهدف إلي النيل من الإسلام لتحقيق مصالح أعداء الدين الإسلامي خاصة الصهيونية العالمية. تلقيت عدة اتصالات من أهالي قرية "الشورانية" بسوهاج نفوا فيها ما عزمه البهائي "أحمد" خلال البرنامج بوجود عدد كبير من البهائيين بمحافظة سوهاج بصفة عامة وقريتهم بصفة خاصة وأكدوا أن ذلك شخص معتاد علي ترويج الأكاذيب والمغالطات مشيرين إلي أن عدد من يعتنق فكر البهائية في قريتهم لا يتجاوز 15 شخصاً معظمهم هرب من القرية بسبب مضايقات الأهالي لهم بعد ردتهم عن الإسلام. كان علي رأس من هربوا هو البهائي "أحمد" نفسه وأقام بمنطقة بولاق بالقاهرة. وأقول لأهالي قرية "الشورانية": إن الطائفة البهائية تروج منذ ظهورها لأكاذيب ومغالطات كثيرة فليس غريباً أن نسمع أكاذيب جديدة من هذا البهائي بوجود عدد كبير من البهائيين بسوهاج.. وأعلم جيداً أن أهالي قرية "الشورانية" من الغيورين علي دينهم وعقيدتهم بدليل اعتراف البهائي "أحمد" نفسه خلال البرنامج بتعرضه للقذف بالطوب داخل منزله بسبب ردته عن الدين الإسلامي.. وعلمت أن البهائي "أحمد" لم يتعرض للقذف بالطوب فقط بل تعرض للقذف بأشياء أخري منها ما قذف به الصحفي العراقي منتظر الزيدي الرئيس الأمريكي السابق بوش أثناء زيارته للعراق. تلقيت اتصالاً هاتفياً من المهندس محمد عبدالفتاح أكد لي أن ابنته تزوجت من أحد الأشخاص بعد أن قدم نفسه علي أنه مسلم وبعد الزواج فوجئ أنه يعتنق البهائية ورفض الزوج تطليقها بل إنه تمكن من إقناع زوجته باعتناق البهائية وهرب بها إلي أستراليا.. وذكر الأب أنه أقام دعوي قضائية أمام محكمة الأحوال الشخصية منذ عامين للحصول علي حكم قضائي بضم حفيده إليه خشية عليه وحتي لا يعتنق البهائية مثل والده. وتلقيت اتصالاً هاتفياً من الزميل الصحفي مؤمن أحمد الذي يعمل بدولة الإمارات العربية المتحدة أكد لي أنه فوجئ باحتفال البهائيين بعيدهم بحديقة الميرلاند بمصر الجديدة علي مرأي ومسمع من الجميع رغم أن أفكار تلك الطائفة منحرفة وشاذة وتتضمن الكثير والكثير من المغالطات والأكاذيب.. ووجه لي الزميل مؤمن العديد من الأسئلة منها: من الذي سمح لهم بهذا الاحتفال؟ ولماذا لم يتم القبض عليهم ومحاكمتهم؟ وكيف يحدث هذا في مصر بلد الأزهر الشريف؟ أعتقد أن كل من شاهد بسمة موسي زعيمة الحركة البهائية في مصر والبهائي "أحمد" خلال البرنامج أيقن تماماً أن كل كلامهما يتضمن أكاذيب ومغالطات وهو عبارة عن خرافات وخزعبلات تتنافي تماماً مع الدين الإسلامي.. بسمة موسي تدعي أنها تحب مصر وتعشق ترابها رغم أن الطائفة التي تتزعمها تربطها علاقة وثيقة بالصهيونية العالمية وتدعمها إسرائيل.. بسمة موسي تدعي أنها تحب مصر وتعشق ترابها رغم أنها تهدف إلي إشعال نار الفتنة بين المصريين. وأقول لبسمة موسي وأعوانها من البهائيين المرتدين إن من يحب بلده لابد وأن يحترم دستور ذلك البلد.. أعتقد أن بسمة موسي تعلم تماماً أن المحكمة الدستورية العليا أصدرت عام 1972 حكماً تاريخياً بدستورية القرار الصادر من الرئيس الراحل جمال عبدالناصر عام 1962 بحل جميع المحافل البهائية ومراكزها الموجودة في أنحاء الجمهورية ويتوقف نشاطها ويحظر علي الأفراد والمؤسسات والهيئات القيام بأي نشاط كانت تباشره هذه الجماعات وتجريم كل من يخالف ذلك بالحبس والغرامة.. وأكدت المحكمة الدستورية في أسباب حكمها أن حل المحافل البهائية لا يتعارض مع الحريات العامة التي نظمها الدستور.. وذكرت المحكمة كذلك أن أفكار تلك الطائفة تخالف أحكام الشريعة الإسلامية ومن يعتنق أفكارها يكون مرتداً. بسمة موسي غضبت كثيراً وزعلت مني "يا حرام" عندما قلت لها إن الطائفة البهائية تربطها علاقة بإسرائيل وأقول لها: إن اليهود هم الذين وافقوا علي استقبال الميرزا حسين علي "بهاء الله" بعد طرده من إيران بسبب ردته من الإسلام وأسكنوه قصر "البهجة" بعكا ومنذ ذلك الوقت فتحت له أبواب الرغد والثراء وكثر أتباعه ومارس دعوته دون أي قيود واستمر علي هذا الحال حتي وفاته عام 1892 أصيب قبلها بالجنون.. أقول لها: إن الطائفة البهائية وقفت بجانب الصهاينة كثيراً فعندما تم فتح باب الهجرة إلي فلسطين ندد عباس أفندي "نجل بهاء الله" بالسياسة العثمانية حين وضعت العراقيل أمام هجرتهم.. أقول لها: إن الصهاينة وقفوا كثيراً بجوار البهائية خاصة إبان الحرب العالمية الأولي وأنقذوهم من الصلب علي يد الجيش العثماني وفي نفس الوقت استقبل البهائيون قيام دولة إسرائيل بترحيب عظيم وباركها زعيمهم "شوقي أفندي" في ذلك الوقت وعندما قامت إسرائيل بادرت بالاعتراف بالدين البهائي المزعوم والمحافل البهائية.. أقول لها إن الطائفة البهائية أسست بيت العدل بإسرائيل لتذهب إليه أموالهم كما أن عباس أفندي "نجل بهاء الله" حضر العديد من المؤتمرات الصهيونية منها مؤتمر بال عام ...1911 هل تنكر بسمة موسي أن الصهيوني "ميسون" تولي زعامة الحركة البهائية عقب وفاة شوقي أفندي عام 1957؟ بسمة موسي غضبت مني كثيراً عندما قلت لها إنك مرتدة!! وأقول لها: ماذا يقال عن الشخص الذي ينكر القرآن الكريم ويزعم أن محمد صلي الله عليه وسلم ليس خاتم الأنبياء والمرسلين ويدعي أن بهاء الله نبي هذا الزمان؟ بسمة موسي طلبت مني أثناء البرنامج أن تضع يدها في يدي لخدمة مصر!! بالطبع رفضت لأنني أعلم جيداً أنها لا تريد خدمة مصر علاوة علي أنني لا يمكن أضع يدي في يد مواطنة مرتدة عن الإسلام.. وأقول لها: أنا مستعد أن أضع يدي في يدك ويد جميع البهائيين إذا استتابوا وعادوا إلي الإسلام مرة أخري.