gamal abd alrahim.............................جمال عبد الرحيم

...... وما استعصى على قوم منال اذا الاقدام كان لهم ركابا

السبت، أبريل 02، 2005

عبودالزمر.. ورؤساء التحرير

يعتزم رؤساء مجالس ادارات الصحف القومية المصرية اقامة دعوى قضائية امام محكمة القضاء الادارى ضد مجلس الشورى والمجلس الاعلى للصحافة للمطالبة بانهاء خدمتهم ((المؤبدة )) اسوة بالدعوى القضائية المماثلة التى اقامها عبود الزمر ضد وزارة الداخلية والتى طالب فيها بالافراج عنة بعد انتهاء عقوبة الاشغال الشاقة ((المؤبدة)) الموقعة علية فى قضية اغتيال السادات
واعتقد ان رؤساء الصحف سوف يكسبون القضية بعد ان ظلوا على مقاعدهم اكثر من 25 عامآ خاصة وأنهم تولوا رئاسة مؤسساتهم قبل اعتقال كرم زهدى وناجح ابراهيم وغيرهم فى قضية السادات
والسؤال..
هل شارك رؤساء مجالس ادارات الصحف القومية فى اغتيال السادات حتى يستمروافى مواقعهم أكثر من 25 عامآ على كراسيهم الذهبية ؟؟..وأذا كانوا قد شاركوا بالفعل فلماذا لم يتم انهاء خدمتهم بعد أن قضوا العقوبة ((المؤبدة)) الموقعة عليهم ؟؟
يا سادة.. مطلوب نظرة سريعة وعاجلة فى وضع رؤساء مجالس ادارات الصحف القومية((المساجين)) فى ابراجهم بعد ان حوّل كل منهم ((زنزانتة الانفرادية )) الى عزبة خاصة ونهب اموال الصحفيين الغلابة اقصد المسجونيين وشيد القصور الفخمة واستقل احدث انواع السيارات وتحول الى ملياردير بقدرة قادر
والسؤال... اين الديمقراطية التى تتحدث عنها ادارة السجن؟؟..واين الاصلاح الذى يقولون عنة؟؟..واين التغيير الذى ينادون بة؟؟
وسؤال اخر..لماذا تطبق ادارة السجن القانون على القضاة واساتذة الجامعات وغيرهم بأنهاء خدمتهم فور احالتهم الى المعاش بينما لا تطبق القانون نفسة على رؤساء الصحف؟؟
الاجابة قد تكون سهلة ولا تحتاج الى تفكير..وهى ان السادة رؤساء الصحف تمكنوا من اقناع مدير مصلحة السجون أياة بعدم وجود مساجيين اخريين يصلحون لتولى المسئولية بدلآ منهم وأعطائة 3 وجبات نفاق يومية فى صحفهم الخاصة اقصد عزبهم الخاصةالتى ورثوها عن اجدادهم واباءهم